الحصوات الكلوية……. صخور مؤلمة في مجرى البول

Posted on December 28, 2016

ربما لايكون قد سبق أن أصبحت بحصوات في كليتك، لكنك حتما تعرف أوسمعت عن شخص أصيب بها وكيف أنه عانى كثيرا من ألامها المبرحة التي تنغص حياة المريض سواء في نومه أو في يقظته.

الحصوات الكلوية هي نتاج ترسبات متراكمة من معادن وأملاح حمضية تتكتل لتودي إلى تشكيل “صخور” صغيرة جدا في داخل الكليتين وهي تنشأ لأسباب متنوعة من بينها أن ترتفع تركيز البول فيسمح لجزيئات المعادن والأملاح بالتبلور والالتصاق ببعضها في تكوينات صلبة تشبه الصخور في داخل الكلية، مسببة للمريض شعورا بالتوتر والأم عدم الإرتياح.

وهناك أنواع وأشكال وأحجام متنوعة من الحصوات الكلوية، بما في ذلك حصوات الكالسيوم وحصوات حمض البوريك وحصوات اليوريك وحصوات السيسين، وغير ذلك.

ونمطيا،لا يبدأ المريض الشعور بالأم مبرحة إلا عندما تتحرك “صخرة” أو حصوة كلوية أو أكثر وتبدأ في شق طريقها ببطء نزولا عبر مجرى البول. ويبدأ الألم في جانبك أو ظهرك، وتحت أضلاعك مباشرة، ثم ينتقل إلى القسم السفلي من بطنك وبين فخذيك عند التبول خصوصا.. وقد يتغير موقع الالم بينما تتحرك الحصوة نزولا عبر مجرى البول.

ومن أبرز الأغراض الأخرى: اصطباغ البول باللون الزهري الأحمر أو البني والغثيان والقيء وإرتفاع درجة حرارة الجسم مع قشعريرة في حال وجود عدوى بكتيرية في الجهاز البولي.

وإلى جانب العوامل الوراثية، هناك مسببات أخرى تلعب أدوار في نشوء الحصوات الكلوية، بما في ذلك جفاف الجسم بسبب عدم شرب سوائل كافية، والإفراط في تناول الأغذية الغنية بالبروتينات والصوديوم والسكر والسمنة، وأمراض الجهاز وجراحات الجهاز الهضمي وفرط نشاط الغدة الدرقية وبعض إلتهابات الجهاز البولي.

تشخيص الحصوات الكلوية يكون من خلال فحوصات طبية يطلبها الطبيب المعالج، وتشمل تحاليل للدم والبول من أجل معرفة ما إذا كانت فيه زيادة نسبة الكالسيوم وحمض اليوريك. وهناك أيضا فحوصات التصوير المقطعي أو بالأشعة السينية للكشف عن أماكن تمركز الحصوات وأحجامها وطبيعية تركيبتها.

ويعتمد علاج الحصوات على نوعها وحجمها وسببها. فإذا كان حجمها صغير والأعراض الناجمة عنها بسيطة، فيمكن معالجتها بشرب كميات من الماء والسوائل يوميا، بالإضافة إلى تعاطي مسكنات للألم. أما إذا كان حجم الحصوات كبيرا نسبيا ولم تتفتت وتنزل مع البول، يلجأ الطبيب عادة إلى استخدام الموجات فوق الصوتية لتفتيتها، وهذه العملية قد تحتاج لتخدير لمنع الشعور بالالم. وإذا لم تنج الموجات فوق الصوتية.لتفتيتها يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي. وفي بعض الحالات تتكون الحصوات بسببفرط نشاط الغدة الدرقية بسبب وجود ورم في الغدد جارات الدرقية، ويكزن علاج جراحياإما بإزالة ذلك الورم الحميد أو بإزالة الغدة ذاتها.

ووقائيا من أفضل طرق منع نشوء الحصوات الكلوية الاكثار من شرب السوائل على مدار اليوم، ولا سيما الماء، لزيادة إدرار البول إلى أن يصبح لون البول شفافا تقريبا أو أصفر شاحبا. وإلى جانب ذلك يوصى بالتقليل قدر المستطاع من تناول الأغذية والمشروبات التي تحتوي كميات عالية من الفركتوز والملح، ومضادات الحموضة الغنية بالكالسيوم، والبروتينات ومشتقات الحليب، مع الإكثار من شرب الشاي وعصير الليمون والبرتقال.

Skip to toolbar